المعهد الطبي التقني بغداد / الجامعة التقنية الوسطى,يختتم الدورة التدريبية عن (السلامة في مواقع العمل , دليلك الى سلامتك)

فريق من وزارة الصحة/دائرة التفتيش يتابع الالتزام بقرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية في المعهد الطبي التقني / بغداد
أكتوبر 28, 2021
طلبة المعهد الطبي التقني /بغداد يواصلون تدريبهم المنهجي المقرر للعام الدراسي ٢٠٢١-٢٠٢٢ في المراكز الصحية والمستشفيات في وزارة الصحة
أكتوبر 30, 2021

المعهد الطبي التقني بغداد / الجامعة التقنية الوسطى,يختتم الدورة التدريبية عن (السلامة في مواقع العمل , دليلك الى سلامتك)

المعهد الطبي التقني بغداد / الجامعة التقنية الوسطى,يختتم الدورة التدريبية عن (السلامة في مواقع العمل , دليلك الى سلامتك)

أختتم قسم تقنيات صحة المجتمع في المعهد الطبي التقني بغداد/ الجامعة التقنية الوسطى, الدورة التدريبية عن (السلامة في مواقع العمل , دليلك الى سلامتك) التي استمرت لمدة ثلاثة ايام، بمشاركة (١٢) منتسباً من المعهد.

الهدف من الدورة تعريف المتدربين بالسلامة والصحة المهنية التي تعتبر أكثر وقاية من الحادث وأنها تشتمل على جميع الجوانب المتعلقة بشروط العمل، فضلا عن معرفتهم بأهمية ألتزام الأدارة بالسلامة والصحة وان التدريب هو مكون هام لأي برنامج سلامة وصحة.

تناولت محاضرات الدورة  محاور مهمة أبرزها : مفهوم الصحة والسلامة المهنية والأهداف العامة التي تسعى السلامة

والصحة المهنية إلى تحقيقها، مسؤوليّات صاحب العمل، واجبات العامل، مسؤوليّات مشرف السلامة والصحة المهنية، فضلا عن إدارة المخاطر،(اهداف إدارة المخاطر، خطوات إدارة المخاطر , طرق التحكم بالخطر)، المخاطر البيولوجية والفيزيائية فى المنشأت الصحية، اضافة الى الوقاية من الحرائق (أنواع الحرائق , تعليمات حدوث الحرائق).

كما تطرقت محاضرات الدورة الى العوامل البيئية الأخرى وتأثيرها على السلامة والصحة، الوقاية والسيطرة على المخاطر والتعرضات المهنية(التوتر المهني والأجهاد / الأرهاق , السرطان المهني )، السلامة في المختبرات.

كما اوضحت الدورة للمتدربين التميز في عددٍ من المخاطرالمهنية وبعض أنماط العمل المرتبطة عموماً  بتلك المخاطر، فضلا عن معرفة مدى المخاطر في أماكن عملهم.

حاضر في الدورة نخبة من اساتذة القسم ذوي الاختصاص : أ.د. منتهى عبدالكريم شهاب/رئيس قسم تقنيات صحة المجمتع /مديرة الدورة، أ.د.سلوى صبر محسن، أ.م.د.عبير جبار حسن،  م.م .سارة عبدالكريم محمود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *